الوصف

 

 

الاستخدام المقترح

اخلط 5 جم (2 ملعقة كبيرة تقريبًا) في 8 أونصة. كوب من الماء أو العصير أو العصير. لا تتناول السوائل الساخنة ، لأن الحرارة ستعادل الإنزيمات النشطة.

مكونات أخرى

مسحوق عصير عشب القمح العضوي 100٪ (triticum aestivum).

لا يحتوي على: سكر مضاف أو ملح أو مواد مالئة أو تلوين. خالٍ من المنتجات الحيوانية والقمح والخميرة وفول الصويا والذرة والكائنات المعدلة وراثيًا.

تحذيرات

يحفظ في مكان بارد وجاف مع غطاء مغلق بإحكام.

 

 

تقليل خطر الإصابة بالتهاب القولون التقرحي: (بالإنجليزية: Ulcerative colitis)، أشارت دراسة نُشرت في مجلة Scandinavian Journal of Gastroenterology عام 2002، والتي أُجريت على مجموعةٍ من الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرّحي، إلى أنَّ عصير عشبة القمح يمكن أن يكون مفيداً للتخفيف من التهاب القولون التقرحي، فقد بيّنت النتائج انخفاضاً كبيراً في المؤشر العام لنشاط المرض، وشدة نزيف المستقيم لدى الأشخاص الذين شربوا 100 مليلترٍ من عصير عشبة القمح يومياً مدة شهر كامل.

 

 

المساهمة في خفض مستويات السكر في الدم: أظهرت دراسة مخبرية أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلّة Toxicology and industrial health عام 2016، أنَّ عشبة القمح يمكن أن يكون لها تأثيرٌ فعالّ مضاد لارتفاع سكر الدم، فقد بيّنت النتائج انخفاض نشاط إنزيمات أكسدة الغلوكوز، وانخفاض مستويات الإنسولين والجلايكوجين في الكبد لدى الفئران المصابة بمرض السكري.

 

 

المساهمة في مكافحة البكتيريا: أشارت نتائج دراسة مخبرية نُشرت في مجلّة Journal of Dental Research and Review عام 2015، إلى أنَّ مستخلص عشب القمح يمتلك نشاطاً مضاداً لبعض الميكروبات، مثل: البكتيريا العقدية الطافرة (بالإنجليزية: Streptococcus mutans)،

 

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مسحوق عشبة القمح”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *